8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2 والمستمر وفي أصعب الظروف-ج2

ترجمة وإعداد حميد الموسى

مقدمة

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2

قبل قراءة هذا المقال يرجى قراءة المقال الأول:

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج1

مقدمة:

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2

4.البحث عن الأوجه الجيدة:

علينا أن نبحث عن الأوجه الجيدة في الأحداث السيئة:
عند مواجهة المصاعب والعقبات تصبح الأهداف صعبة المنال، وعلينا وقتها أن نستعمل ما اكتسبناه من مهارة ومران من أجل العثور على المفيد والنافع، و ما يساعد في التغلب على الصعاب.
اقرأ أيضا بالانكليزية: فيما يلي 10 نصائح لتسهيل التفكير الإيجابي؟

5.توقف عن التردد:

توقف عن التردد: إذا وجدت الدوافع ليست بينة وواضحة أو ليست مشجعة لبدأ مشروع معين وجديد، فحاول البدء في مشروع آخر، ربما أصغر أو أقل أهمية ولكنك ستمتلك وتطور الزخم اللازم لبدء مشروع أكبر ويحوي أشياء أكثر أهمية فيما بعد.
عندما تفكر وتقلق بشأن مشروع غير واضح المعالم أكثر من اللازم، فأنت تهدر الوقت فقط. ابدأ مشروعا آخر ربما مختلف أو أقل أهمية، ولكنه سيكون مفيداً ومجدياً.

6.اعرف نفسك:

احتفظ بملاحظاتك المهمة عندما تتعرف على دوافعك والمحفزات الخاصة بك، وعندما تشعر أنك وجدت طريقك. سيكون هناك نمط، ومنهاج خاص بك، وعندها يمكنك العمل بتميز وتفوق.

7.تتبع التقدم المحرز الخاص بك:

عندما يكون لديك مشروعا، ومهما كان صغيرا، ربما يكون تعلمك لغة أخرى، أو التحضير لشراء شيء مهم، أو تعليم ابنك مهارة جديدة، عندها،عليك بمتابعة ماتحقق، ضع علامة للتقدم الذي تحرزه، وقتها تدرك أن شيئا ينمو ويكبر، وسيزداد حرصك على رعايته وتنميته أكثر حتى إتمامه وإنجازه.
ألقِ نظرة على هذه الطرق الأربع البسيطة لتتبع تقدمك وسيساعدك ذلك في خلق الدافع لتحقيق أهدافك.

اقرأ عندما تأسس منهاجك وتحدد ميولك يكون لذلك مفعول السحر على تقدمك

تتبع خطواتك
8 خطوات للتحفيز الذاتي المستمر

8.ساعد الآخرين:

شارك خبراتك ومعرفتك مع الآخرين، بغرض مساعدتهم، واحرص على تلقي التغذية الراجعة لأن ذلك من شأنه تعزيز نجاحاتك، إنك عندما تساعد الآخرين فإنك تساعد نفسك!
وبالعكس تعرف إلى قصص نجاح الآخرين فرؤية الآخرين يحسنون التصرف تجعلك تفعل الشيء ذاته. 

خلاصة:

8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج2

ما آمل أن يحدث هنا هو أنك ستطور تدريجيًا بعض المهارات التي تصبح عادات تحفيزية.
عندما تصل إلى المرحلة التي تستمر فيها بتحفيز الآخرين، سواء كان ذلك وجها لوجه أو عن طريق التواصل عن بعد، فإن دورة التحفيز والتحفيز الراجع ستستمر، فكلما حفزت الآخرين، يتولد تحفيزا جديدا داخلك.

هل تطلب هذا الكثير من الخطوات؟

اقرأ أيضا في هذا الموقع: النوم كيف يجعلك أكثر سعادة، أكثر ذكاءً، أقل قلقاً-ج1؟

إذا لم تستطع غير القيام إلا بخطوة واحدة من الخطوات الثمانية، فاعملها بدون تردد، فبمجرد أن تبدأ خطوة من عمل ما، فستعتاد على فعله، فقط استمر عليه.

ستكون هناك أوقات يتعين عليك فيها القيام بأشياء لا تريدها حقًا، ووقتها سيكون هناك خطوات ونصائح أخرى غير التي ذكرناها مفيدةً لك.

ومع ذلك، فإن الشيء الأكثر أهمية، الذي أعتقد أنه يستحق التكرار، هو أنه فقط عليك مجرد البدء،ولا تنس إذا لم تقرأ الجزء الأول من المقال، فأرجو أن تفعل: 8 خطوات للتحفيز الذاتي-ج1

من المراجع:

: 8Steps to Continuous Self Motivation Even During the Difficult Times

ترقبوا مواضيعنا الجديدة:

••كيف تكون سعيدا عندما تستيقظ صباحا وتحصل على التحفيز الذي تريده!

 

9 أنواع من التحفيز ستجعل أحلامك ممكنة! 

 

11 طريقة لزيادة طاقة الدماغ والذاكرة وتعزيزهما!

 

• • التحفيز الإيجابي والسلبي أيهما أفضل ج1؟

 

اترك تعليقاً