اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج2
نقص الانتباه وفرط الحركة

اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج2

   

 


اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج2

ترجمة وإعداد حميد الموسى

يرجى قراءة المقال السابق: اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج1

اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج2 (التشخيص _ الأسئلة _ الملاحظات)

  •  تشخيص اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج2

كيف يتم تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

  1. الطبيب هو الشخص الأكثر قدرةً على تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وهو الشخص الأفضل للعمل على الحصول على معلومات حول سلوك طفلك.
  2. قد يتطلب الأمر الحصول على معلومات من العديد من الأشخاص الذين يعرفون طفلك، وفي مقدمتهم (المعلمون ومقدموا الرعاية الاجتماعية النهارية).
  3. يمكن أن يكون لدى طبيبك نماذج أو قوائم جاهزة تهدف إلى جمع المعلومات اللازمة للتحقق من حالة طفلك، وربما يطلب منك أنت ومعلم طفلك تعبئتها وإكمالها.
  4. ستساعد هذه القوائم كلاً منك و من طبيبك على مقارنة سلوك طفلك بسلوك الأطفال الآخرين.
  5. من الأخطاء الشائعة، محاولات العديدين تشخيص أنفسهم باستخدام اختبار أو قائمة تحقق، أو استبيان يجدونها في مجلة أو يشاهدونها على التلفزيون.

اقرأ في هذا الموقع: 21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج1

نقص الانتباه وفرط الحركة

ومع ذلك، يكون دائماً، من الأفضل لك و لطفلك المريض أن ترى طبيبك.

  • بعض الأسئلة التي قد يطرحها عليك طبيبك حول طفلك:

  1. هل لديك مشاكل في الانتباه وفرط النشاط؟
  2. هل عانيت من هذه المشاكل منذ أن كنت طفلاً؟
  3. هل تجد صعوبة في الحفاظ على أعصابك أو البقاء في مزاج جيد؟
  4. هل لديك مشاكل في البقاء منظمًا أو في خلال وقتٍ محددٍ؟
  5. هل تحدث لك هذه المشاكل في المدرسة والعمل والمنزل؟
  6. هل يلاحظ أفراد الأسرة والأصدقاء أن لديك مشاكل في هذه المجالات؟
  7. هل لديك أي مشاكل صحية جسدية أو نفسية قد تؤثر على سلوكك؟ (قد يقوم طبيبك بإجراء فحص بدني وإجراء اختبارات لمعرفة ما إذا كان لديك أي مشاكل طبية مع أعراض تشبه ADHD.)
نقص الانتباه وفرط الحركة
نقص الانتباه وفرط الحركة
  • ملاحظات هامة أثناء التشخيص:

  1. يتضمن ذلك قيام الطبيب برؤية طفلك وسماعه، إذا كانت هذه الاختبارات تتم لأول مرة.
  2. يعاني الشخص المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من أعراض لمدة 6 أشهر على الأقل.
  3. إذا كان طبيبك غير متأكد من تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، فقد يرغب في إعطائك أو علاج طفلك لمعرفة ما إذا كان ذلك يحدث فرقًا.
  4. ومع ذلك، فإن تجربة الدواء وحده لا تكفي لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  5. قد يكون أيضًا، من الصعب على طبيبك معرفة ما إذا كان طفلك مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو التأكد من ذلك بشكل كامل.
  6. لا يعاني العديد من الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من فرط النشاط في عيادة الطبيب.
  7. قد يطلب منك طبيبك ملء استبيان بشأن أنماط سلوك طفلك.
  8. في نهاية المطاف وفي حال عدم قدرة الطبب على تشخيص حالة طفلك، قد يرغب طبيبك، بإحالة طفلك لفحصه من قِبَلِ شخصٍ متخصصٍ في سلوك الأطفال.

ومع كل ذلك توصي الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة (AAFP) بأنه يجب تقييم حالةَ أي طفلٍ يتراوح عمره بين 4 و 18 عامًا لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إذا كان لديهم مشاكل أكاديمية أو سلوكية، أو أية أعراض عدم الانتباه أو فرط النشاط أو الاندفاع.

  • هل يمكن منع أو تجنب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

لا يمكن منع أو تجنب ADHD. ومع ذلك، يعتقد الأطباء أن تجنب التدخين وتعاطي المخدرات أثناء الحمل يمكن أن يقلل من خطر إصابة الطفل باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
مع ذلك، ليس هناك ما يضمن أن القيام بكل شيء بشكل صحيح أثناء الحمل سيحمي الطفل من الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
بالإضافة إلى ذلك، فإن التعرض للسموم البيئية، مثل الرصاص، يمكن أن يكون أيضًا عامل خطر للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.                                                             

اقرأ في هذا الموقع:
11 أمراً يجب تذكرهم عند تغيير عاداتنا-ج2

ترقب الجزء الثالث من المقال:

اضطراب نقص الانتباه و فرط الحركة-ج3

Photos from Pexels

اقرأ بالانكليزية:

(Attention-deficit hyperactivity disorder (ADHD

This Post Has One Comment

اترك تعليقاً