21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج2
أنت لست متحمس للمستقبل أنت شخص سلبي

21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج2

21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج2
ترجمة وإعداد حميد الموسى

21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج2
يرجى قراءة الجزء الأول من المقال: 21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج1

ملخص الجزء الأول

تعرفنا في الجزء الأول على الشخص السلبي، وناقشنا صفتين من الصفات السلبية وهما:

1- إذا كنت تعيش في قلق دائم فأنت شخص سلبي
2- إذا كنت تعيش في الماضي فأنت شخص سلبي

نتابع الآن مناقشة صفات الشخص السلبي.

3- إذا كنت تطلق الأحكام جزافاً فأنت شخص سلبي

هل أنت دائم التقييم للآخرين، وتطلق الأحكام هنا وهناك، بدون اكتراث، وتكثر من التعليقات العقيمة الغير مجدية، والعديمة النفع، إن كل هذه إشارات على أنك شخص سلبي، ولديك شعور بالسلبية اتجاه نفسك، واتجاه الآخرين.
يقول كراوفورد العالم النفسي:
“الشخص السلبي يميل إلى انتقاد الآخرين بشدة، إنه يقيم ويثرثر ويمزق الصورة الجميلة للآخرين في أعين الناس، شر مُمَزَّقٍ”.
إنها تعليقات، تثير حفيظة الأصدقاء الذين يتساءلون عن طبيعة وماهية هذه الآراء التقييمية، والتعليقات السلبية، التي تطلقها في غيابهم،.
وتعمل جاهداً على إطلاقها ونشرها وراء ظهورهم، حيث يمكن أن تصل إلى حدود التحقير، والتقليل من الشأن، بطريقة تفتقر إلى الاحترام والتقدير، وتبتعد عن المودة والمحبة.

4.إذا كنت لا تقبل المديح والثناء فأنت شخص سلبي

 أفكارك التلقائية سلبية، إذا أنت شخص سلبي
أفكارك التلقائية سلبية، إذا أنت شخص سلبي

عدم قبول المديح أو عدم معرفة كيفية الاستجابة للثناء هي مشكلة يواجهها كثير من الناس، وقد يستغرق الأمر بعض الجهد والتدريب حتى يستطيع البعض، تقدير جهوده التي بذلها، ونجاحاته التي حققها، وحتى يمتلك المهارة اللازمة، فلايقبل تجاهلها، أو التقليل من قيمتتها.
وقد يكون الدافع في عدم الاستجابة للمديح والثناء، هو تواضعك المبالغ فيه.
يقول كراوفورد: “يمكن للتواضع المبالغ فيه، أن يتبطن بغلاف من السلبية،سلبية تسرق منك نشوة نجاحك، وتخطف لذة النصر من أعماق نفسك”.
“تعلم أن تقول واصفا عملك”،” شكراً لك. لقد كان الكثير من العمل ، لكنه كان يؤتي ثماره! “ سيسمح لك قول مثل هذه العبارات أن تشارك الآخرين ابتهاجهم وفرحهم بإنجازاتك، كما ستساعدك على بناء احترامٍ لذاتك وشخصك .

5. إذا كانت أفكارك التلقائية سلبية، إذا أنت شخص سلبي

يفكر بعض الأشخاص بصوت عالٍ، ويشاركون الآخرين أفكارهم وخواطرهم، ولكن داخل كل منا يجري حوار داخلي لا يقل أهمية عن ما نفكر به أو نقوله بصوت عالٍ.
إنه حوار داخلي عفوي، أو نقاش لاإرادي تجريه مع نفسك، يسميه البعض حديث النفس.
وهو الخطوة الأولى التي وَضَعْتَ في نَفسِكَ وقلبِكَ النِّيَّةَ لعملها، كردة فعل على شيء رأيته، أو سمعته،فتقفز إلى ذهنك أفكار تلقائية، تترجم نواياك وتحولها إلى تفكير بصوت عالٍ ومسموع، ربما يتحول لاحقاً إلى عمل ملموس.
ترتبط الأفكار التلقائية والعفوية، والتي هي شأن داخلي يجري داخل نفسك،ولا يطلع عليها أحد سوى الله وأنت، ترتبط هذه الافكار بالنوايا فإذا كانت نواياك سلبية فأنت تفكر بشكل سلبي، اتجاه الآخرين واتجاه نفسك، وهذا يعني أنك شخص سلبي بكل المعايير.
ولا يمكن لك أن ترى الكثير من الاحتمالات الإيجابية من حولك.

6. إذا كان لديك مشكلة في الحفاظ على العلاقات، إذا أنت سلبي

إذا كان لديك مشكلة في الحفاظ على العلاقات ذات الطبيعة الودية أو العاطفية، فإن هذا هو مؤشر على أنك أكثر سلبية مما تعتقد وتظن. يقول العالم النفسي مارتينيز: “قد لا تفهم لماذا لا يمكنك تكوين علاقات مع الآخرين، ولماذا لايمكنك الحفاظ عليها”. “إذا توقفت لبرهة وتفكرت كيف كان تقديمك لنفسك وكيف تصرفت خلال موقف محدد، فقد تبدأ في إدراك أن كل شيء فعلته كان له معنى.”

لديك مشكلة في الحفاظ على العلاقات
لديك مشكلة في الحفاظ على العلاقات

 

ترقب الجزء الثالث من المقال: 21 علامة مفاجئة بأنك شخص سلبي-ج3

اقرأ أيضاً باللغة الانجليزية:

15 Signs Of Negative People

8 Surprising Signs You’re A Negative Person & How To Fix The Problem

Photos from Unsplash

اترك تعليقاً